أخر الاخبار

ما هو الغبار الأسود الغامض الذي يحير ناسا عند فتح 'كبسولة' كويكب بينو؟

ما هو الغبار الأسود الغامض الذي يحير ناسا عند فتح 'كبسولة' كويكب بينو؟

وكالة ناسا قامت بفتح كبسولة مهمة أوسايرس-ريكس التي جمعت قطعًا من كويكب، وأعلنت يوم الثلاثاء أنها عثرت على "غبار وحطام أسود" داخلها قبل بدء تحليل الجزء الأكبر من العينة.

بعد مرور 7 سنوات من إطلاق المهمة، هبطت الكبسولة بسلام يوم الأحد في الصحراء الأمريكية بعد مناورة صعبة ومحفوفة بالمخاطر.

تقدر وكالة ناسا أنها تمكنت من جمع حوالي 250 غرامًا من المواد من كويكب بينو في عام 2020، وهذه هي أكبر عينة تم جمعها على الإطلاق من كويكب.


وعند إجراء هذه العملية في ذلك اليوم، أدركت وكالة الفضاء أنه تعذر إغلاق غطاء حجرة التجميع، ولكن تم تأمين الشحنة في النهاية عن طريق نقلها كما هو مخطط لها إلى الكبسولة.

ونتيجة لهذا التسرب، كان من المتوقع أن يتم العثور على بقايا خارج حجرة التجميع في الصندوق الذي تم وضعها فيه.


وفي تطور مهم، تم فتح الغطاء الأول للكبسولة يوم الثلاثاء في غرفة محكمة الإغلاق بمركز جونسون للفضاء في هيوستن، تكساس الأميركية. وأعلنت وكالة ناسا أن فرقها تمكنت من العثور على غبار وحطام أسود فور فتح الكبسولة، ولكنها لم تحدد بعد ما إذا كان هذا الغبار والحطام قطعًا فعلية من الكويكب بينو.


وأكدت ناسا أنه سيتم تحليل هذه المادة وإجراء عملية تفكيك دقيقة لحجرة التجميع للوصول إلى العينة الرئيسية الموجودة بداخلها. ومن المقرر عقد مؤتمر صحفي في 11 أكتوبر للكشف عن تفاصيل العينة ونتائج التحليل.

تحليل تركيبة الكويكب بينو سيساهم في فهم أفضل لتشكل المجموعة الشمسية وكيفية تطور الأرض لتصبح صالحة للسكن.
مومن
مؤمن بكالوريوس تجارة جامعة إسكندرية مهتم بالمقالات وأعشق الكتابة والروايات ونقل الحدث
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-