أخر الاخبار

الصين تغلق الصنبور: ماذا يعني توقف تصدير المعادن لصناعة الرقائق الإلكترونية؟

الصين تغلق الصنبور: ماذا يعني توقف تصدير المعادن لصناعة الرقائق الإلكترونية؟

في بداية شهر أغسطس، دخلت قيود التصدير على الجرمانيوم والغاليوم حيز التنفيذ في الصين، ولم تصدر الصين أي منتجات من هذين المعدنين في ذلك الشهر، وفقًا لبيانات الجمارك التي نُشرت يوم الأربعاء. وقد انخفضت صادرات الجرمانيوم من 8.63 طن متري في يوليو إلى صفر في أغسطس. ويتم استخدام الجرمانيوم والغاليوم في صناعة الرقائق الإلكترونية.

في شهر يوليو، ارتفعت صادرات الجرمانيوم بأكثر من ضعف ما كانت عليه في شهر يونيو، حيث قام المشترون بزيادة المشتريات قبل تاريخ تنفيذ القيود التي تم إقرارها كجزء من الحرب التجارية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة وحلفائها، والتي تتعلق بالوصول إلى التكنولوجيا الاستراتيجية المهمة، وهو ما يعد تحديًا كبيرًا للاقتصاد الصيني.


وفقًا لبيانات الجمارك، فإنه لم يتم تصدير أي كميات من الغاليوم في شهر أغسطس، بينما تم تصدير 5.15 طن من الغاليوم في شهر يوليو. يتم الحصول على الجرمانيوم والغاليوم عادة كمنتجات ثانوية من مصافي المعادن الأخرى.

يستخدم الجرمانيوم في صناعة الألياف الضوئية والطاقة الشمسية، كما يمكن استخدامه في التطبيقات العسكرية مثل نظارات الرؤية الليلية. ويستخدم الغاليوم في صناعة المركب الكيميائي لزرنيخيد الغاليوم، الذي يستخدم في صناعة رقائق الترددات اللاسلكية للهواتف المحمولة والاتصالات عبر الأقمار الصناعية، وأيضًا في صناعة أشباه الموصلات.


فرضت وزارة التجارة الصينية قيودًا جديدة على تصدير بعض مركبات الغاليوم والجرمانيوم، وذلك بسبب المخاوف المتعلقة بالأمن القومي. ويتطلب الآن من المصدرين الحصول على تراخيص لتصدير هذه المعادن، ويجب أن تحدد الطلبات المقدمة للحصول على هذه التراخيص المستوردين والمستخدمين النهائيين، وتحدد كيفية استخدام هذه المعادن.

يأتي ذلك في إطار جهود الحكومة الصينية للحفاظ على الأمن القومي وضمان استخدام الموارد بطريقة مسؤولة وفعالة.

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلقت الولايات المتحدة قواعد شاملة تهدف إلى قطع صادرات الرقائق الرئيسية وأدوات أشباه الموصلات إلى الصين، ويعتقد أن هذه الإجراءات لديها القدرة على إحباط طموحات الصين في تعزيز صناعاتها التكنولوجية المحلية.

وقد قامت الولايات المتحدة بالضغط على الدول والحلفاء الرئيسيين في مجال صناعة الرقائق، مثل هولندا واليابان، لفرض قيود التصدير الخاصة بهم، وذلك في إطار جهودها للحفاظ على الأمن القومي وضمان استخدام الموارد التكنولوجية بطريقة مسؤولة وفعالة.
مومن
مؤمن بكالوريوس تجارة جامعة إسكندرية مهتم بالمقالات وأعشق الكتابة والروايات ونقل الحدث
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-