أخر الاخبار

تحذير عاجل .. العالم الهولندي يتوقع زلزالًا مدمرًا خلال 3 أيام في أكتوبر

تحذير عاجل .. العالم الهولندي يتوقع زلزالًا مدمرًا خلال 3 أيام في أكتوبر

عالم الجيولوجيا الهولندي فرانك هوجربيتس يثير الجدل مجددًا بتأكيده على أن حركة الكواكب وتوازنها يمكن أن تؤدي إلى نشاط زلزالي على الأرض. وقد تنبأ هوجربيتس بعدة زلازل وهزات قبل حدوثها بفترة قصيرة خلال الأشهر القليلة الماضية، مثل زلزالي تركيا والمغرب. ومؤخرًا، أصدر هوجربيتس تحذيرًا عاجلاً بوقوع زلزال جديد وأكثر قوة، مشيرًا إلى صعوبة تفسير هندسة الكواكب وتوازنها خلال العشرة أيام القادمة.

في تغريدة جديدة على حسابه في تويتر، أوضح هوجربيتس قائلاً: "أستطيع أن أقول.. إن الفترة من 1 إلى 3 أكتوبر ستكون حرجة". وقد قام هوجربيتس بنشر نشرة تابعة للهيئة التي يعمل بها (SSGEOS)، تشرح فيها الاقترانات والتوازنات بين الكواكب في الفترة الحالية والمستقبلية، وتأثيرها المحتمل على الأرض في شكل هزات أرضية.

تحليل العالم هوجربيتس للزلازل

تحذير عاجل: العالم الهولندي يتوقع زلزالًا مدمرًا خلال 3 أيام في أكتوبر

وفي النشرة، كتب هوجربيتس: "حذرت في التحديث السابق من احتمال وقوع زلزال أكبر بقوة منتصف 7 درجات، يعتمد بالكامل على التقلبات الجوية التي سجلناها يوم 23 سبتمبر، ولولا هذا التقلب، لكان التحليل الأولي ليوم 22 سبتمبر قائما". وأشار هوجربيتس إلى حدوث هزات أرضية بالفعل بقوة 6 في كيبولوان تالود بإندونيسيا وفي فانواتو، مؤكدًا أنه لم يحدث زلزال أكبر حتى الآن. وأضاف: "التقلب الذي ميز الخط الذي يمر فوق المغرب حدث في 30 أغسطس. كان ذلك قبل 9 أيام من وقوع الزلزال. وإذا أخذنا التقلب في 23 سبتمبر وأضفنا 9 أيام، فسوف ينتهي بنا الأمر في 2 أكتوبر. هذا احتمال.. مشكلة التقلبات هي أننا لا نعرف متى يحدث زلزال أكبر. يمكن أن يكون من 1 إلى 9 أيام".


وأكد هوجربيتس: "نحن نعتمد على هندسة الكواكب، ولدينا تسلسل هندسي للزوايا من 29 سبتمبر إلى 2 أكتوبر، حيث ربما يبلغ ذروته. فيمكن أن يكون لدينا نشاط زلزالي أقوى يصل إلى 6.5 مليون تقريبًا، وربما أكبر في 2 أكتوبر.. ففي الثاني من أكتوبر، نرى مجموعة من الأشكال الهندسية الحرجة. وفي المنتصف لدينا عطارد والأرض ونبتون في اقتران. قد تبلغ هذه الهندسة الحاسمة في الأيام المقبلة ذروتها بهذا الاقتران في اليوم الثاني من أكتوبر".

تحذير العالم هوجربيتس بشأن الأيام الأولى من أكتوبر 

وأعاد هوجربيتس تحذيره بشأن الأيام الأولى من أكتوبر، قائلاً: "1-3 أكتوبر هو الوقت الذي قد نشهد فيه نشاطًا زلزاليًا أكبر.. فمن اليوم وحتى 3 أكتوبر، لدينا هذه الزوايا الأربع القائمة للكواكب. وهذا يضيف إلى الهندسة الحرجة، يمكننا الحصول على ذروة الشحنة الكهربائية من هذه الهندسة.. مرة أخرى، من المحتمل أن يكون يوم 2 أكتوبر تقريبًا هو الأحرج"، وأشار إلى أن ذلك يعتمد أيضًا على حالة القشرة الأرضية، ومن الممكن حدوث تجمع لهزات قوية تصل إلى 6 درجات على مقياس رختر، ولكنه أكد أنه من المحتمل أن يحدث نشاط زلزالي أقوى في الأيام المقبلة، قد يصل إلى منتصف 6 وربما حتى زلزال بقوة 7 درجات.


تجدر الإشارة إلى أن هذه التوقعات والتحذيرات تعتمد على نظرية هوجربيتس بشأن تأثير حركة الكواكب على النشاط الزلزالي، والتي لا تحظى بالقبول العلمي الواسع حتى الآن. وعلى الرغم من أن الجيولوجيا تعتبر التنبؤ بالزلازل أمرًا صعبًا، إلا أن هوجربيتس يستمر في إصدار تحذيراته وتوقعاته بناءً على نظريته الخاصة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-